Book name :أسرار القصايد Cover About this book
 
خلف شعره دخانا وغبارا، يضلل به ملاحقة العسس، دليله إلى هدفه هو "عيون الكلام" يستضيئ به ويضيئ، محرضا المغلوبين على أمرهم كي يجهزوا جيش الخلاص. فانا أعرفه منذ العام 1968، وأحفظ أغانيه التي لحنها ورتلها الشيخ إمام، ثم حفّظتها لزوجتي وبعد ذلك لأولادي قبل أن يتجاوز واحدهم الثالثة من عمره ووزعتها على أصدقائي، وكان لي الفضل - بكل فخر - أنني عرّفت محيطي الواسع على هذه الظاهرة المتمردة التي رفضت الهزيمة. كأني به حصان امرئ القيس، الملك الضليل الذي حاول ملكا، فهو قاس رقيق، مؤدب لاذع، عنيف ضعيف، كجلمود صخر لا أدري الى اين يحط به السيل، ولكنه وقد قسى على جمال عبد الناصر بعد الهزيمة المنكرة، وحرض أولاده عليه، وحوّل طلاب الجامعات الى حلقات غناء تهزأ بحبيبهم الذي طالما مجدوا اسمه، فدخل السجن، وبقي فيه الى ان انتقلت روح جمال الى الرفيق الأعلى. النقيب رشيد درباس